منتديات النورللعلوم الروحانية للشيخ ابومصطفى 00201204920376@00201009616549


    االا حجار الكريمة واسرارها للشيخ علاء الزهرانى

    شاطر

    ابومصطفى
    Admin

    المساهمات : 172
    تاريخ التسجيل : 13/02/2012

    االا حجار الكريمة واسرارها للشيخ علاء الزهرانى

    مُساهمة  ابومصطفى في الجمعة يونيو 01, 2012 6:07 pm

    ألأحجار اسر ارو حقائق



    أن الأحجار من بدائع صنع الخالق وبابأ من ابواب رحمته التي اغدقها على بني البشر وجعلها متنفسا جماليا وذوقيأ له فأالانسان ينظر للاحجار بنظرة اعجاب وأنبهار لماحوته من بهاء اللون ورصانه الجوهروالقدرة على ان تحافظ على مظهرها العام بالرغم من تواتر الازمان عليها ونرى نظرة الانسان وفكرته عن الاحجار مختلفة بأختلاف الأماكن والعصور والحضارات والاجناس , فان رجعنا الى العصور السالفة نلاحظ مثلآ في العصور البابلية والاكديه وغيرها من حضارات وادي الرافدين نلاحظ أن هذه الحضارات وضعت للاحجار موضع خاص ربطته بالكواكب والافلاك ومزجته بالامور الروحانية ووضعت مكأنأ للاحجار مبنيأ على ماتوصلت اليه معرفة هذه الحضارات بفوائد تلك الحجار فنلاحظ انهم استملوا نقوشأ خاصة بهم وصورأ يرون فيها انفعالأ مع مسالك حياتهم كما انهم مجدوا قادتهم وذكروا اخبارهم على مايليق بهم وهي الاحجار الكريمة فهم يرسمون صور الهتم وكهنتهم وقادتهم على تلك الاحجار تكريمأ لهم كما انهم وضعوا اختامأ شخصية تدل على توقيعهم الشخصي للرسال والعقود والأعمال وكانت تلك الاختام من الاحجار الكريمة كما انهم وضعوا الاحجارالكريمة على تيجان الملوك والامراء وعلى رؤس الويتهم في الحروب فنلاحظ في حضارة وادي النيل ان المصريين مجدوا قادتهم وملوكهم فنرى انهم صنعوا تماثيلآ لهم وادوات حرب من الاحجار الكريمة فمثلآ توجد قطعه مشهورة من حجر اليشم تمشل رأس وجه الملكة نفر تيتي وهذه القطعة موجودة في المتحف المصري,, وهناك كثيرأ من الامثلة على مثل هذه الحالات وفي جميع الحضارات...
    اما في العصور الاسلاميه فقد اختلفت هذه النظرة عن هذه الاحجار حيث وضح الرسول الاعظم (ص)واهل بيت الرحمة الائمة الاطهار عليهم السلام من بعده المسار الصحيح والتفسير الصحيح لمنطق الاحجار ونلاحظ ان الباري عزوجل ذكر الاحجار في كثير من مواضع القرأن الكريم ففي سورة الرحمن يصف الحق سبحانه الحوار العين في الجنة بقوله تعالى (كانهن الياقوت والمرجان ) وقال ايضأ (وصورعين كامثل اللؤلو المكنون)حيث نلاحظ هنا ان الله عز وجل وضع صورة للجمال تشبه صورة اللؤلؤ والمرجان حيث في هذا الموضع يرنا الخالق صورة جماليه نعرفها ونعايشها في حياتنا اليوميه وهي الاحجار الكريمه اما على الصعيد المعنوي فقد ورد في الاثر عن ابي عبدالله عليه السلام قال (تختموا بالعقيق فانه أول جبل أقر لله عزوجل بالربوبية ولمحمد صلى الله عليه واله وسلم بالنبوة ولعلي عليه السلام بالوصيه .ويدعم هذا الاثر قوله عزوجل في سورة الاسراء (وان من شيءالايسبح بحمده ولكن لاتفقهون تسبيحهم )فهنا عموم الوجوديات تسبح له وتنزهه بلسان حالها الذي عبر عنه الباري ولكن لاتفقهون تسبيحهم ..وان كل مسبح له منزه له ولايكون هذا التنزيه الابمعرفة المنزه ضرورة التنزيه وهذا الحال لايصور الأ من ذي شعور واحساس وحياة وممات ورتبة وجودية تفرزها مرتبت الاقرار بالله والنبوة والولاية كما نص عليه السلام وهنا وصى اهل البيت عليهم السلام بالتختم باليمين اولآ احياء" للسنه النبويه المطهرة .وثانيأ فيها الخوص للاحجار الكريمة حيث ان ثواب تسبيح الاحجار الى حامل تلك الأحجار .وثالثا فيها الصفة الجمالية وأناقة المظهر ....

    إما موارد في الأحجار وأصول منشئها وتولدها

    أ‌- الارض ومختلف تظاريسها كا لجبال والهضاب والسهول ولبحار وكله في باطن الارض بفعل الحرارة والرطوبة وضغط وعامل الزمن مهم في تكون الاحجار فهي تحتاج الى وقت طويل جدآ حتى تتكون في الارض مع المواد الاساسية المكونة لها ...

    ب‌- منشأ حيواني مثل اللؤلؤ والمرجان حيث يتكون اللؤلؤ من حيوان المحار والمرجان كذالك كائن حيواني







    ت‌- منثأ نباتي مثل الكهربا والسندروس...

    وسنذكر في هذا العمود مايتعلق بالاحجار الكريمة من جوانب كثيرة وماورد عن اهل البيت عليهم السلام في خصوص الاحجار الكريمة ومنافعها .وسنذكر بعض انواع الاحجار الكريمة ويكون ذلك على شكل حلقات ..والله الموفق الى ذالك


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 26, 2018 6:57 am