منتديات النورللعلوم الروحانية للشيخ ابومصطفى 00201204920376@00201009616549


    كيف كيف كيف نعرف الجنى الصالح من الطالح

    شاطر

    ابومصطفى
    Admin

    المساهمات : 172
    تاريخ التسجيل : 13/02/2012

    كيف كيف كيف نعرف الجنى الصالح من الطالح

    مُساهمة  ابومصطفى في الإثنين يناير 07, 2013 9:13 pm

    --------------------------------------------------------------------------------

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ...


    قال شيخ الإسلام ابن تيمية : ( والجن مكلفون كتكليف الإنس ، ففيهم الفساق والعصاة ، وفيهم من فيه عبادة ودين بنوع من قلة العلم كما فى الإنس ، وكل نوع من الجن يميل إلى نظيره من الإنس ، فاليهود مع اليهود ، والنصارى مع النصارى ، والمسلمون مع المسلمين ، والفساق مع الفساق ، وأهل البدع والجهل مع أهل الجهل والبدع ، واستخدام الإنس لهم مثل استخدام الإنس للإنس ... ) اهــ .


    ففى ماتقدم إجابة السؤال التقليدى الذى أزكم به بعض المتفيهقة أنوفنا ، كيف تعرف أن الجنى هذا صالح وذاك طالح ؟

    سؤال سمج ، لاوزن له لو من الله عليهم ببعض العلم والنظر فى أحوال السلف الذين ادعوا أنهم على نهجهم لما سألوا هذا السؤال الذى ظنوه تعجيزاً .


    ويقول رحمه الله قى " قاعدة جليلة " 42 :

    ( فمن كان متبعاً للأنبياء نصره الله سبحانه بما نصر به الأنبياء ، وأما من ابتدع ديناً لم يشرعوه ، فترك ماأمروا به من عبادة الله وحده لاشريك له واتباع نبيه فيما شرع لأمته ، وابتدع الغلو فى الأنبياء والصالحين والشرك بهم ، فإن هذا يتلعب به الشياطين ، قال تعالى { إنه ليس له سلطن على الذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون . إنما سلطنه على الذين يتولونه والذين هم به مشركون } النحل .. ) أهــ .


    و يقول رحمه الله تعالى فى ( النبوات صفحة 395 ) :


    [[ .. والجن فيهم مسلم وكافر، فالمسلمون منهم يعاونون الإنس المسلمين ، كما يعاون المسلمون بعضهم بعضاً ، والكفار مع الكفار ، والجن الذين يطيعون الإنس وتستخدهم الإنس ثلاثة أصناف أعلاها : أن يأمروهم بما أمر الله به ورسله ، فيأمرونهم بعبادة الله وحده وطاعة رسله ، فإن الله أوجب على الجن طاعة الرسل ، كما أوجب ذلك على الإنس ]] اهــ .


    يقول رحمه الله تعالى فى ( قاعدة جليلة فى التوسل والوسيلة صفحة 38 ومابعدها ) :



    [[ والمؤمن العظيم يعلم أنه شيطان ويتبين ذلك بأمور :

    أحدها : أن يقرأ آية الكرسى بصدق ، فإذا قرأها تغيب ذلك الشخص أو ساخ فى الأرض أو احتجب ، ولو كان رجلاً صالحاً ملكاً أو جنياً مؤمناً لم تضره آية الكرسى .....

    ومنها : أن يستعيذ بالله من الشياطين .

    ومنها : أن يستعيذ بالمعوذة الشرعية .

    ومنها : أن يدعو الرائى لذلك ربه تبارك وتعالى ليبين له الحال .

    ومنها : أن يقول لذلك الشخص : أأنت فلان ؟ ويقسم عليه بالأقسام المعظمة ، ويقرأ عليه قوارع القرآن .

    إلى غير ذلك من الأسباب التى تضر الشياطين . ]] اهــ .



    قصة الشيخ عبد القادر الجيلانى مع الشيطان :

    (( كنت مرة فى العبادة ، فرأيت عرشاً عظيماً وعليه نور ، فقال لى : ياعبد القادر ! أنا ربك ، وقد حللت لك ماحرمت على غيرك ، قال : فقلت له ك أنت الله الذى لاإله إلا هو ؟ اخسأ ياعدو الله . قال : فتمزق ذلك النور وصار ظلمة ، وقال : ياعبد القادر ! نجوت منى بفقهك فى دينك وعلمك وبمنازلاتك فى أحوالك ، لقد فتنت بهذه القصة سبعين رجلاً ، فقيل له : كيف علمت أنه شيطان ؟ قال : بقوله لى : حللت لك ماحرمت على غيرك ، وقد علمت أن شريعة محمد صلى الله عليه وسلم لاتنسخ ولاتبدل ، ولأنه قال : أنا ربك ، ولم يقدر أن يقول : أنا الله لاإله إلا أنا .. )) اهــ .


    ذكرها شيخ الإسلام ابن تيمية فى " قاعدة جليلة " 38 وفى " مجموع الفتاوى " الجزء الأول 169 ومابعده .



    اللهم اهدنا لأقرب من هذا رشداً
    __________________

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 21, 2017 9:34 pm